fbpx

الحمل وتساقط الشعر

الحمل وتساقط الشعر

حوالي 90% من شعر الإنسان يكون في مرحلة النمو في أيّ وقت، في حين أنّ 10% أخرى تكون في مرحلةً أخرى تسمّى مرحلة الرّاحة، وكلّ شهرين إلى ثلاثة أشهر يسقط الشّعر الذي دخل مرحلة الرّاحة، ليسمح للشّعر الجديد بأن ينمو في مكانه، وتجدر الإشارة إلى أنَّ تساقط الشعر المرتبط بالحمل يحدث بعد الولادة عادةً،

الحمل وتساقط الشعر

في الحقيقة قد تعاني المرأة الحامل من تساقط الشّعر الشديد خلال شهر إلى خمسة أشهر من الحمل، وهذا ما يسمّى بظاهرة تساقط الشّعر الكربي، ويؤثر هذا في حوالي 40% إلى 50% من النّساء الحوامل، لكنَّ تساقط الشعر خلال الحمل يعد أمرًا مؤقتًا في أغلب الأحيان، كغيره من التّغييرات التي تحدث أثناء هذه الفترة

أسباب تساقط الشعر خلال الحمل

التغييرات الهرمونية:

وتجدر الإشارة غلى أنَّ هذا غالبًا لا يُسبِّب تساقطًا دائمًا في الشعر.

المشكلات الصحية:

علاج تساقط الشعر بعد الولادة
يُعد تساقط 50 – 100 شعرة يوميًا، أمر صحي وطبيعي وفقًا لدورة حياة الشعرة، حيث تقوم البصيلة بإنتاج شعرة جديدة لتحل بديلا عن المتساقطة، وتقوم البصيلة الواحدة بإنتاج 20 شعرة خلال عمر الإنسان، فإن زاد عدد الشعر المتساقط يوميًا عن 100 شعرة، فإنه يحمل إشارة ضمنية لخللٍ ما، إما أن يكون عرضيًا طارئاً كما يحدث عند اتباع حمية غذائية قاسية، أو تناول أطعمة غير صحية ونقص تناول البروتينات والحديد

وخلال مراحل اضطراب الهرمونات أثناء البلوغ والحمل والرضاعة وبعد انقطاع الطمث وكنتيجة لاستخدام حبوب منع الحمل، أو نتيجة الضغوط التي يتعرض لها الشخص، أو عقب العمليات الجراحية وبعض الأمراض، وباستعمال بعض الأدوية كأدوية السرطان، فضلًا عن التعرض المستمر ولفترات طويلة للشمس والماء العسر والغبار والأتربة والتلوث البيئي والإشعاع، وقشرة الشعر وأمراض فروة الرأس وغيرها.

يمكن أن تحدث بعض المشكلات الصحية أثناء الحمل،

بالتالي التسبب بحالة تساقط الشعر الكربي، ومن الأمثلة على هذه المشكلات ما يأتي:

اضطرابات الغدة الدرقية، إذ يمكن أن تؤثر هذه الاضطرابات مثل فرط النشاط أو قصور الغدة على الشعر، إذ يعد تساقطه أحد أعراض هذه الاضطرابات.

نقص الحديد،

إذ يمكن أن يحدث عند عدم توفر عدد كافٍ من خلايا الدم الحمراء لنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة، ويعد تساقط الشعر أحد أعراض هذا النقص إلى جانب العديد من الأعراض الأخرى، مثل: التعب، ونبضات القلب غير المنتظمة، وضيق التنفس، والصداع.

علاج تساقط الشعر في الحمل

ونظرًا للتغيرات الهرمونية المتباينة والضغوط النفسية والعصبية خلال فترة الحمل؛ فمن البديهي أن يتأثر شعر المرأة بهذه التغيرات وقد يبدو الشعر جافًا عما هو معتاد في الظروف العادية، وتصبح الفرصة مواتية لبعض الميكروبات الانتهازية للنمو والتكاثر السريع، ومن بين هذه الميكروبات الانتهازية فطر الميلاسيزيا “Melasseziafurfur”، كان يُعرف قديما بـ”Pitysporiumovale”؛ فهذا الفطر يعيش بشكل طبيعي على فروة الرأس، ولكن في فترة الحمل -وكذلك بعض الظروف الصحية والحيايتة الأخرى- ينشط الفطر، ويكون نتيجة ذلك ظهور قشرة الشعر. وعلى ذات المنوال فإنه إبان فترة سن اليأس يتراجع مستوى هرمون الاستروجين، مما يترتب عليه ظهور مشاكل الشعر من جفاف وتساقط وقشرة الشعر.

قد لا يتطلّب تساقط الشعر أثناء فترة الحمل وبعده أيّ علاج خاص،

إذ يُشفَى عادةً من تلقاء نفسه مع مرور الوقت،

نصائح للوقاية من تساقط الشعر في الحمل

يوجد العديد من النّصائح التي يمكن اتّباعها للحدّ من الأضرار التي قد تلحق بالشّعر خلال الحمل، من هذه النّصائح ما يأتي:

  • عدم الإفراط في استخدام فرشاة الشعر؛ إذ يمكن أن يساعد ذلك على منع المزيد من الضّرر الذي قد يلحق بالشّعر.
  • استخدام شامبو خفيف ومنعّم للشّعر.
  • محاولة عدم استخدام الأصباغ الكيميائيّة أو علاجات تنعيم الشّعر واستقامته؛ لأنّها يمكن أن تؤثّر على حالة الشّعر وتجعله أكثر جفافًا وهشاشةً. ميديكال هير تركيا سينتر لا توصي أبدا بالصبغات

علاج الشعر بعد الولادة

بالنّسبة لعلاج تساقط الشعر بعد الولادة فإنّ بعض الأدوية آمنة أثناء الرّضاعة،
لذلك أفضل حلّ للمرأة هو استشارة أطبائنا لمساعدتها على تقييم إيجابيات خيارات العلاج المختلفة

كادرنا الطبي متاح لأي  استفسار الان مجانا أول مرة


whatsapp

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.